مرحبا يا.. زائر .. نتمنى لك قضاء أجمل الأوقات برفقتنا
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخولدخول الأعضاء
طائفتي سوري

المواضيع الأخيرة
» علاء العيد ع قبال المية
من طرف اشتياق الروح السبت يوليو 25, 2015 8:28 am

» وينك...شو صاير ماحدا عم يدخل؟؟؟؟؟؟؟؟؟
من طرف اشتياق الروح السبت يوليو 25, 2015 8:17 am

» ارجعو بقاااااااااااا
من طرف اشتياق الروح السبت يوليو 25, 2015 8:10 am

» سليمى ................
من طرف غسان حسن الأربعاء ديسمبر 24, 2014 10:20 pm

» إذا تأخر الزوج؟؟؟؟
من طرف kasem22 الخميس ديسمبر 18, 2014 10:55 pm

» الآية التي جمعت حروف اللغة العربية .....
من طرف غسان حسن الأربعاء نوفمبر 05, 2014 5:21 pm

» مساااا الخيرر
من طرف shireen الأربعاء نوفمبر 05, 2014 12:36 am

» مساااا الخيرر
من طرف shireen الأربعاء نوفمبر 05, 2014 12:36 am

» حذار .....
من طرف غسان حسن الإثنين نوفمبر 03, 2014 5:50 am

» برنامج الدوام أدب إنكليزي
من طرف idris الثلاثاء أكتوبر 14, 2014 7:13 am

» لا تسأليني ....
من طرف غسان حسن الأحد أغسطس 31, 2014 5:37 am

» سجل حضورك بأسم شخصية تاريخية تاثرت بها ....!!!!
من طرف هبة 1990 الإثنين يوليو 14, 2014 10:14 am

» الى إدارة قسم اللغة الفرنسية في جامعة تشرين
من طرف nedalo الإثنين مايو 26, 2014 5:31 am

» يا حبيبي .........
من طرف غسان حسن الأربعاء أبريل 23, 2014 4:02 am

» رباه ...!!
من طرف غسان حسن الأربعاء أبريل 23, 2014 3:56 am

» رقَّ الفـؤَادُ .........
من طرف غسان حسن الأربعاء أبريل 16, 2014 4:52 am

» ابن الرومي - هجاء
من طرف غسان حسن الأربعاء أبريل 16, 2014 4:46 am

» معشوقتي ذرة الكربون
من طرف غسان حسن الثلاثاء أبريل 15, 2014 3:18 am

» كأسٌ من سراب
من طرف غسان حسن الثلاثاء أبريل 15, 2014 3:09 am

» تناقض الصور
من طرف nedalo الإثنين مارس 31, 2014 1:52 am

» افتتاح مكتبة سيناتور
من طرف nedalo الإثنين مارس 31, 2014 1:41 am

» وطني يتضائل
من طرف nedalo الإثنين مارس 31, 2014 1:38 am

» قبلة حميمية
من طرف غسان حسن السبت مارس 15, 2014 5:41 am

» أيمت الدوام يا شياب
من طرف 7moda.3an الأربعاء مارس 05, 2014 2:04 am

» أرقام مدرسين خصوصيين
من طرف احمد رامز الأحد فبراير 23, 2014 10:37 pm


شاطر | 
 

 ستالينغراد السورية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شـــــام
مشرفة قسم مواضيع عامه تهم المرأة
مشرفة قسم مواضيع عامه تهم المرأة
avatar

انثى
العقرب عدد المساهمات : 4018
نقاط : 7273
تاريخ التسجيل : 18/08/2010
العمر : 25
الموقع : احلى لادقية
المزاج : غيييييييير شكل

مُساهمةموضوع: ستالينغراد السورية   الخميس ديسمبر 15, 2011 10:41 pm

الضجيج الشديد لايسمح لنا بقراءة دقيقة للواقع.. نحتاج للهدوء.. ونحتاج للثقة بالنفس.. ونحتاج لتفحص المعلومات بعين الفاحص لاأن نقوم "بتعذيب المعلومات"..

في دراستي لنيل الدكتوراه تعلمت أن الغاية من الحصول على الدكتوراه ليست في كتابة الأطروحات المطولة بل تدريب العقل على الملاحظة الدقيقة والتقاط اللحظات الحاسمة في مراقبة الظواهر لاجراء النقد والتحليل ثم الحصول على الاستنتاج العلمي الدقيق دون تحيز .. وأتذكر أنني في بداية دراستي الأكاديمية البحثية حصلت على نتائج باهرة تسمح لي بنشر الأبحاث في المؤتمرات الدولية وتستقطب الاهتمام .. ولكني عندما عرضت النتائج متحمسا على أستاذي في الجامعة تأملها بعين ثاقبة ثم نظر الي وقال: ألا تعتقد أنك قمت بعملية تعذيب المعلومات؟؟ وفوجئت بالتعليق والحكم فنظرت اليه مستفهما فقال:
"نتائجك ممتازة جدا لكنك قمت بتعريض المعطيات لديك والأرقام لليّ العنق وأجبرتها على "الاعتراف" بما تريد أنت أن تحصل عليه لتنشره كحقائق .. يمكنك نشر البحث ولكنك لن تتمكن من ترجمته على الواقع ولن تقنع به أحدا ..لأن النتائج التي حصلت عليها كانت نتيجة اعتراف "الأرقام" تحت "تعذيبك" للمعلومات .. لقد أخضعتها لمعادلات أنت تريدها ومارست الضغط الشديد عليها وقمت بجلدها كي تعترف .. البحث العلمي هو البحث عن الحقيقة .. وليس عن الأمنيات والأحلام وتلبية الرغبات" ..
ثم أعطاني الأوراق وأضاف مبتسما: "كل شيء في الحياة يشبه البحث العلمي .. كلنا نبحث عن الحقيقة لتبوح لنا بما لديها فقط لا لنجبرها على اعترافات تناسبنا.. الحقيقة جميلة كالمرأة الجميلة.. وتعذيبك لها لن يجعلها تحبك.. مهما قالت: أحبك"..
بالطبع كان ذلك درسا لايضاهى في قيمته أعتمده منذ ذلك الوقت في كل حياتي للحصول على الحقائق من دون خداع النفس بل باستعمال التحليل السليم ..للحصول على الحقيقة ..

هذه الأيام كلما طالعت صحف العرب واعلام العرب صرت على يقين أن الكتاب العرب والمحللين العرب لايعرفون أي شيء عن هذا الدرس العلمي والأخلاقي .. العناوين والتحليلات والمشاهد الخاصة بالوضع السوري تخضع لعملية تعذيب شديدة للاقرار بما تريده هذه الصحف ومن وراءها.. عناوين ومواضيع تثير الدهشة والقلق ولكنها خاوية .. ولو حاولنا نقرها باصبعنا على بطونها المنتفخة وقصبات امتداداتها لسمعنا الخواء والصدى بسبب خوائها وفراغ أجوافها ..

صحف العرب اليوم بلا استثناء تقريبا تحمل عناوين مثل: الأيام الأخيرة للأسد ..والأسد الذي يتهاوى ..وسورية والمرحلة الجديدة ...ومابعد الرئيس الأسد .. والقرار العالمي بانهاء حكم الأسد ..ايران وروسيا تتهيآن لقبول الأمر الواقع ..الأسد من غير سورية وسورية من غير الأسد ..ملك الأردن لايقولها عبثا ..واقتربت النهاية ..الخ...

طوفان من الثرثرات وكلمات تسوقها السياط .. مثل انشقاقات الجيش بعشرات الآلاف وتصدعات المؤسسة الأمنية ..والتراجع الاقتصادي ... ويخرج المتايع لهذا الاعلام بشعور منقبض من أن سورية تشبه الشاة التي كثرت السكاكين حولها وكثر الجزارون وأنها لاحول لها ولاقوة وهي تساق الى المسلخ .. كما أن أن هناك قلقا عميقا في عدة عواصم عربية مما يجري في سوريا .. وأن بعض العواصم في المنطقة صارت تتحرك بشكل غير مألوف وتتحضر لمرحلة قادمة كاليقين في سوريا .. هنالك قيادات في المنطقة تتكلم بنزق وعصبية فيما الغضب الشديد يتصاعد بسبب الملف السوري .. هنالك أوامر وتعليمات تصدر بشكل متلاحق تطالب الجميع باتخاذ موقف الاستعداد واتخاذ القرار .. فالمريض في حالة الخطر والنزع الأخير ..وعزرائيل ملك الموت يتهيأ ..لقبض روح النظام.
هذه العناوين وماتحتها من نبوءات تعيدني الى تلك القاعدة الذهبية من أن التحليل الذي يتعامل مع معطياته بالتعذيب والقسر يوصل الى نتائج مشوهة ومعذبة وغير قابلة للحياة ..ولاالحب ..اي باختصار غياب المنطق لايوصل للحقائق ..

لكن هلموا بنا كي نمارس التحليل الذي يتعلمه طلاب بحوث الدكتوراه من غير اخضاع المعطيات للتعذيب لا كما يفعل كتاب العرب الذين يبدو أنهم لم يعرفوا سوى تعذيب الكلمات حتى بتنا نسمع أنينها وهم يقومون بكسر أسنان الحقيقة وحرق الحروف وسمل عيونها ... ويتلذذون بجلد المنطق وسحل العبارات وشبح (من تشبيح) اللغة واغتصاب الحقائق وفض بكارتها ..ولايمارسون الا سلخ العقل وقطع أرجل وألسنة الضمائر قبل اطلاقها وعرضها على الفضائيات والقراء نازفة الفم والعين والأنف ..لتقول لنا وهي مليئة بالكدمات مايريد أصحابها عن سقوط الأسد الوشيك وانهيار السوريين ومشروعهم .. فيما القرضاوي مشغول ومنهمك بقضم القرآن وتعذيب الأحاديث الشريفة لتبرير التحريض على جهاد المسلمين للمسلمين ..ومنهمك في جلد الصحاحين وضرب الصحابة بالصحابة ..ومشغول بأكل الأكباد ..

ان من يقرأ صحف العرب وفتاواهم بلا استثناء تقريبا ويرى كل فضائياتهم يرى أنها مصابة بالهستيريا الحقيقية وهي تتحدث عن سوريا..
اما نحن فسنأتي بالحقائق ونعاملها كما نعامل رسالة الدكتوراه بحرفية ونداوي جراحها ونضع عليها المراهم والدواء والمطهرات لنعرف منها ماتريد قوله بشأن مستقبل سوريا..
في الحقيقة هذا التطرف في التهديد والوعيد يعكس لا ارتياحا لدى العرب من تلكؤ التغيير وتعثره كثيرا.. ويعكس لا ثقة كبيرة من أن مشروعهم لبدء التغيير قابل للحياة وهو يدل على أن العرب دخلوا مرحلة القلق والأرق من تردي صحة المعارضة وترهل زخمها وأدائها ..هذا الاجماع والاجتماع من الحلفاء شرقا وغربا ..عربا وعجما ..غربيين وعبريين وعربان وسلجوقيين واسلاميين يدل على أن أن المنفذين يعانون من أزمة حقيقية وهذا التبشير اليومي بالتدخل الدولي والتردد فيه كل هذا الوقت دليل على أن لهذا التدخل حسابات معقدة لايريد التورط فيها ببساطة .. العرب والمعارضة السورية يمارسون لعبة تعذيب المعطيات بغباء يحسدون عليه
من المعطيات الثابتة والحقيقية والتي لاينفع معها التعذيب هو أن سوريا وايران لايمكن فصلهما لابالتهديد ولابالترغيب.. وأن ايران وسوريا تتبادلان الحياة والأوكسجين وترتبطان بالشرايين والاوردة .. وأن قطع العلاقة بينهما يعني موت كليهما على انفراد بسرعة ..كل على سرير.. باختصار بلدان سيحاربان معا وسيسالمان معا ككل الحلفاء ..

من المعطيات التي لاتقبل الاقرار تحت التعذيب هي علاقة روسيا وسوريا.. فالمجانين في المعارضة لايزالون يجلدون العلاقة السورية الروسية علها تنفتق كما يريدون .. والغليون المجنون كلف نفسه وسافر لاقناع الروس بالتسليم ولم يسعفه عقله السياسي الضعيف حتى الآن لمعرفة أن الروس لايفكرون بالمياه الدافئة فقط ولايفكرون بقاعدة طرطوس ولايفكرون بامتيازات ومبيعات السلاح كما حاول رشوتهم .. الروس لديهم حقيقة واحدة أمام عيونهم وهي أن كل المعارضين السوريين عملاء للغرب ويشترون بالمال ولاعهد لهم ولاميثاق ولاشرف كلمة ويتقلبون حتى على القرآن ويستطيعون استصدار فتوى تبرر لهم التنصل من عهودهم .. ولذلك قال لي أحد الخبراء الروس بالعلاقات الدولية: "معركة سوريا الآن لروسيا هي ..معركة ستالينغراد ..انها في بعض الكواليس تسمى الآن "سورياغراد".. ولمن لايعرف ستالينغراد فهي مدينة قاومت الحصار النازي 900 يوم ولم تسقط وكان أهلها يأكلون ويطبخون نشارة الخشب كيلا تسقط مدينتهم ..يعني الروس لايريدون مزايا استثمارات ولاعقود شركات وسلاح بل يريدون أن تعود روسيا قوة سياسية مهابة ولايتحقق هذا الا من خلال حلفاء ثابتين غير متذبذبين ..والروس لايحبون رقصة السامبا مع غليون ويعرفون أن رجلا كتب ضد التدين ثم صار خليفة المسلمين سيبيع الله ونبيه وروسيا وكل عهوده معها ..
أحمق في السياسة يتشاطر على معاهد الأبحاث الروسية .. التي وصفته بالغريب الأطوار..هل أرسل لهذا الغليون دعوة لزيارة أستاذي وهو على مرمى حجر منه ليستمع الى محاضرة عن احترام الحقائق وعدم "تعذيب العقل"؟ ..أم أنه عاكف الآن لاصدار كتاب جديد اسمه (تعذيب العقل) بدل اغتيال العقل ؟؟

من المعطيات التي يواصل فقهاء اللغة والخطاب جلدها علها تتغير هي أن أردوغان لايستطيع في هذه الأزمة أن يعطي أكثر مما أعطى حتى الآن ..هذا هو أقصى مايستطيعه هو وأمه وأبوه وكل عائلة أردوغان ومعها عائلة أوغلو .. أي بناء معسكر لجوء ولعبة تهريب مسلحين وفنادق للمؤتمرات وانتقاء مفردات خطابية مستفزة ..تضحك على المجانين الثورجيين .. هذا الأردوغان يقال انه صمت عندما قال له أحد العسكريين المعترضين بشدة على التورط التركي ابان أزمة جسر الشغور: كيف ستقنع الشعب التركي كي يرسل أبناءه ليموتوا بالآلاف من أجل تحرير أهل ادلب وجبل الزاوية .. ؟؟ وهل تستطيع أن تضع مظلة فولاذية فوق أنقرة واستانبول أو فوق السدود لتتلقف الشتاء الصاروخي اذا ما جن السوريون ..وانت تعرف ماذا يمكن أن يفعلوا اذا ماأصيبوا بالجنون؟ وأنت تعرف أنه حتى الاسرائيليون ليسوا واثقين من طريقة اصطياد هذه الصواريخ التي لم تنفعها القبة الفولاذية الاسرائيلية ...اذا لم تكن قادرا على ذلك فثق انه بعد تحريرك جبل الزاوية سيكون القتلى في استانبول أكواما .. ولن نكمل حتى الشام لأن أهل أنقرة واستانبول سيمزقوننا وسيضعوننا على الخازوق ..
بالرغم من هذه الحقيقة يقول رياض الشقفة انه يرحب بدور تركي عسكري في سوريا ..فهل أرسله في رحلة الى أوروبة للقاء أستاذي ليعيد عليه الدرس عن تعذيب المنطق والمعلومات..؟؟
هل تذكرون كم مرة توقعت المصادر الموثوقة ضربة عسكرية لايران؟ ..منذ عشر سنوات وكل صباح كنا نسمع بأن الضربة جاهزة وأن الطيران الاسرائيلي استكمل استعداداته في مناورات يوم في تونس ويوم في اليونان ويوم عند أردوغان ..
هل تذكرون كيف وقف العالم كله ضد حسن نصرالله وحزبه في 2006؟ حتى روسيا أدانت عملية أسر الجنديين ومنعت السعودية امدادات السلاح الايراني عبر أجوائها ..وتشاطر حسني مبارك في اهانة المغامرين والمقامرين ..وكتبت كل الصحف العربية عن "نهاية اسطورة حسن نصر الله" ونهاية حزب الله خلال أيام ..وقال لي أحد اللبنانيين من جماعة 14 آذار: خلال أسبوع سترى صاحبكم نصر الله يظهر كما ظهر صدام حسين وجندي يفتش شعره ويفحص أسنانه..

واليوم هذا الصراخ من العواصم والهذيان والهلوسات بسقوط الأسد يدل على أن العصابة التي اشتركت في التخطيط لسرقة الوطن السوري بدأت تصبح نزقة وبحالة هياج لأن التغيير تأخر جدا والانجازات على الأرض ليست الا نشر مسلحين لم يتمكنوا من الاحتفاظ بأي شارع ولازاوية .. ويلوذون بالجرائم وانحصرت مهمتهم في محاولة تعطيل الحركة الاقتصادية والسياحية .. وارهاب الناس..
الأوامر الأمريكية تتواصل وتتلاحق ورسائل التوبيخ تنهمر و حالة الطوارئ تعلن في قصور الملوك والأمراء العرب لعقد مؤتمرات عاجلة .. لسوقهم الى الجندية .. والسفر برلك نحو سوريا ..لأن قطار طهران- بيروت عبر دمشق سيصير بامكانه المرور عبر محطة بغداد قريبا خلال أسابيع ولابد من اسقاط محطة دمشق لينقطع الخط ولينشأ خط أنقرة – دمشق- عمان - الرياض .. ولينتقل الجميع الى الخطة الأخيرة وهي اغراق دمشق بالشائعات والقلق وفصد دم الاقتصاد السوري وخلق حالة ذعر لدى أنصار الأسد عبر بعض المناطق العازلة الصغيرة..الضغط النفسي الهائل يتواصل على الناس..اطلاق باقي قطعان المسلحين بكل مالديهم لاثارة أكبر قدر من التشنج في الحياة اليومية والشلل الاقتصادي والدفع الى اليأس ..وتقديم الدعم العسكري الكامل هو مايمكن فعله ..

وفي المقابل على الضفة الأخرى في قصر الشعب هدوء ..ولاانفعال ..قلة تصريحات وعمل متواصل وخلايا نحل ..اتصالات وتقارير عمليات متلاحقة وتجاهل للاستفزاز ..لجان دستورية واصلاح .. لقاءات واجتماعات صريحة وشفافة .. وتناغم بين ايقاع الديبلوماسية البعيدة عن الانفعال والتوتر وايقاع الحرب ..عدم اكتراث بكل ثرثرات الصحف العربية واستفزازات ملوكها وأمرائها التي يقصد منها استدراج القيادة السورية للمهاترات الاعلامية واظهار نزقها وقلقها ..انكفاء لمعالجة الأزمة مع الاقرار بالمصاعب وعدم التقليل من حجم التحدي الضخم ..التعامل مح السيناريوهات القادمة ومع كل سيناريو دراسة وافية بكفاءات وطنية ..والاصرار على أن تكون سوريا هي ستالينغراد أمام حصار الفوهرر أوباما وموجات الربيع العربي .. أيام عصيبة تحتاج أعصابا هادئة ..هادئة جدا ..باردة كالثلج السيبيري الذي قهر الفوهرر النزق .المستعجل ..وتحتاج احتراما للمعطيات والمعلومات وعدم تعذيبها لتقول لنا مانريد ..بل لتقول هي مايجب أن نعرف ..فالحقيقة جميلة كالمرأة الجميلة ..واذا قالت بلا اكراه احبك .. فهي تعنيها
--------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

نارام سرجون


"أبداً لن أنسى ان أحداً لم يشعر
بعذاب امرأة اطبقت بأسنانها على خشب النافذة كي لا تنادي أحداً .. لأنها
تعرف ان أحداً لن يستجيب .."

غادة السمان


عدل سابقا من قبل شـــــام في الجمعة ديسمبر 16, 2011 10:52 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو الريم
عضو إدارة
عضو إدارة
avatar

ذكر
الاسد عدد المساهمات : 5274
نقاط : 8822
تاريخ التسجيل : 21/07/2010
العمر : 26
الموقع : ســــــــــوريـــــــــا الأســــــــــد
المزاج : رايـــــق بـــعـــد الإمـــتـــحـــان

مُساهمةموضوع: رد: ستالينغراد السورية   الجمعة ديسمبر 16, 2011 2:13 am

موضوع حلو كتير وعجبني
شكرا شام


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شـــــام
مشرفة قسم مواضيع عامه تهم المرأة
مشرفة قسم مواضيع عامه تهم المرأة
avatar

انثى
العقرب عدد المساهمات : 4018
نقاط : 7273
تاريخ التسجيل : 18/08/2010
العمر : 25
الموقع : احلى لادقية
المزاج : غيييييييير شكل

مُساهمةموضوع: رد: ستالينغراد السورية   الجمعة ديسمبر 16, 2011 10:53 pm

منووووووووووووووووور


"أبداً لن أنسى ان أحداً لم يشعر
بعذاب امرأة اطبقت بأسنانها على خشب النافذة كي لا تنادي أحداً .. لأنها
تعرف ان أحداً لن يستجيب .."

غادة السمان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ستالينغراد السورية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلية الآداب في جامعة تشرين :: القسم العام :: المنتدى العام-
انتقل الى: